fixed-form-bg
customers-service-icon

اطلب استشارة عقارية

+90 555 160 50 00
fixed-form-bg تواصل معنا

اطلب استشارة عقارية مجانية

شقق للبيع في اسطنبول فاخرة

تحافظ مدينة إسطنبول دوماً على تصدر عقاراتها المقدمة في الإحصائيات التي تتحدث عن الاستثمار العقاري في تركيا فأهم ما يميز مدينة إسطنبول عن غيرها من المدن التركية الأخرى توفر الفرص الاستثمارية بكثرة فيها وذلك يرجع إلى عدة عوامل أبرزها كونها العاصمة الاقتصادية لتركيا، هذا بالإضافة إلى موقعها المميز جغرافياً واستثمارياً، وانتشار الكثير من المشاريع العقارية المضمونة من قبل الحكومة التركية، وكذلك المجمعات الحديثة والشقق الفاخرة التي تحظى باهتمام بالغ من قبل المستثمرين الأجانب ، والتي توفر لقاطنيها جميع سبل الراحة والرفاهية.

علاوة على ذلك فإن أسعار شقق للبيع في إسطنبول فاخرة تمتاز بالتنافسية، حيث أن سوق العقارات في إسطنبول يمتاز بالتنوع من حيث خيارات الشقق المتوفرة للبيع ومن حيث أسعار المناطق.

إذاً ما هي أفضل المناطق لتملك شقق للبيع في إسطنبول فاخرة

 هناك عدد من المناطق خاصة في إسطنبول الأوروبية  تمتاز بشققها الفاخرة خاصة وأن تلك المناطق إما أن تكون مطلة على البسفور بمناظره الرائعة كمنطقة ساريير_مسلك أو المناطق التاريخية العريقة  كمنطقة باي أوغلو. وهناك عدد من المناطق الأخرى التي بنيت حديثا وتمتاز بشققها الفاخرة أيضاً كمنطقة بهجة شهير.

منطقة ساريير مسلك:

لعل منطقة ساريير مسلك من أهم المناطق المليئة بالشقق السكنية الفاخرة في إسطنبول، حيث تقع المنطقة في قلب إسطنبول الأوروبية، وتعتبر منطقة ساريير من أجمل وأرقى مناطق إسطنبول المطلة على البسفور حيث أنها نقطة التقاء مضيق البسفور مع البحر الأسود.

تقع المنطقة في  الجانب الأوروبي من المدينة على مساحة 151 كيلو متر مربع ويبلغ تعدادها السكاني 350 ألف نسمة. وتبعد عن مطار إسطنبول الثالث مسافة 27 كيلو متر، وتضم المنطقة العديد من القصور المطلة على البسفور والتي تعود إلى العصر العثماني، كما أنها تضم العديد من المباني التاريخية مثل قلعة روملليي، وتعرف بمنطقة الساسة والفنانيين، ويوجد بالمنطقة العديد من المساحات الخضراء مثل غابة بلغراد وحديقة الأميرجان وحديقة أتاتورك التي شجرة. كما تضم المنطقة العديد من مراكز التسوق الشهيرة في إسطنبول، وتعد منطقة ساريير من المناطق الغنية بالمرافق الخدمية والصحية في إسطنبول، حيث يوجد بالمنطقة العديد من المستشفيات الحكومية والخاصة الشهيرة.

تتميز المنطقة أيضاً بوجود عدد كبير من أشهر الجامعات الخاصة والحكومية بها، هذا بالإضافة إلى احتوائها على عدد كبير أيضاً من المدارس الحكومية والدولية. لذا فهي خيار أمثل لمن يريد شراء عقار فاخر والاستقرار بتركيا نظراً لجمال المنطقة إذ أنها واحدة من أرقى وأجمل المناطق المطلة على البسفور بإسطنبول ، علاوة على ذلك فهي غنية بالمرافق الخدمية والمدارس والجامعات.

وتشتهر  منطقة ساريير  باحتوائها على العديد من المرافق الخدمية  ،حيث يوجد بها العديد من المساحات الخضراء مثل غابة بلغراد وحديقة أميرجان وحديقة أتاتورك التي تحتوي على أكثر من 1500 شجرة. كما أنها تضم عدد كبير من المساجد والحدائق العامة والمطاعم التابعة للبلدية.

منطقة باي أوغلو:

تعتبر منطقة باي أوغلو من أرقى مناطق إسطنبول الأوروبية ، لا سيما وأنها تقع في قلب المدينة القديمة ، فهي منطقة سياحية تمتاز بحيويتها وكثرة المباني التاريخية بها، هذا بالإضافة إلى أنها تضم العديد من المرافق الهامة كساحة تقسيم الشهيرة، وبرج غلطه. ويتوفر بها كافة وسائل النقل العام باعتبارها واحدة من أهم المناطق المركزية. فيوجد بها الترام القديم ومحطات المترو وحافلات النقل العام.

منطقة بهجة شهير:

 تعتبر منطقة بهجة شهير واحدة من أرقى المناطق التي بنيت حديثا  في إسطنبول الأوروبية، تمتاز بطبيعتها الخلابة وكثرة الهضاب والوديان الخضراء والحدائق الهادئة، وأهم ما يميز منطقة بهجة شهير حداثتها وحداثة البنى التحتية بها، كما أنها تشتهر بهدوئها وتوفر الأمن والأمان بها إلى جانب جمالها، هذا بالإضافة إلى اهتمام بلدية بهجة شهير بالمنطقة وقيامها بالعديد من المشاريع التي تهدف تزينها والاستفادة من الطبيعة الخلابة المتوفرة بها.

كما أن وقوع المنطقة على طريق مطار إسطنبول الجديد زاد من أهميتها ، فيتوفر بها العديد من المجمعات السكنية الحديثة، لذا فهي وجهة مثالية للسكن والاستثمار لما يتوفر بها من شقق فاخرة، كما يوجد بالمنطقة العديد من المرافق الاجتماعية والخدمات التي تقدمها البلدية للمواطنين وكذلك يتوفر بها مراكز التسوق التي تضم الماركات العالمية والمحلية، إضافة إلى الأسواق الشعبية والمقاهي والمطاعم، وكانت منطقة بهجة شهير بلدية مستقلة لفترة، ثم اتُخذ القرار فيما بعد لتوحيدها مع بلدية باشاك شهير ، حيث تم تأسيس البلدية في عام 1999 وحازت خلال فترة قصيرة على العديد من الجوائز من وزارة البيئة التركية والاتحاد الأوربي.