fixed-form-bg
customers-service-icon

قسم خدمة العملاء

+90 555 160 50 00
fixed-form-bg تواصل معنا

أفضل استراتيجية استثمار عقاري لعام 2019 ومابعدها

أفضل استراتيجية استثمار عقاري لعام 2019 ومابعدها
تاريخ النشر: 2019-05-13 التصنيف: الاستثمار في تركيا

في هذه المقالة ستتعرف على أفضل استراتيجية استثمار عقاري لعام 2019 بما في ذلك الاستثمار العقاري في تركيا، وستتعرف على سبب كون الاستثمار العقاري استراتيجية رابحة على المدى الطويل وأقل خطورة من غيرها من الاستثمارات.

إن تحديد خيار الاستثمار المناسب لك يرجع إلى نوع شخصيتك. هل أنت مجازف وتسعى لجني أموال سريعة؟ أو هل تفضل أن تأخذ الأمور برويّة وتجني فوائد أكبر على المدى الطويل؟

مقارنة استراتيجيات الاستثمار العقاري قصيرة الأجل مقابل استراتيجيات طويلة الأجل:

أولاً : الاستثمارات العقارية قصيرة الأجل

تركز إستراتيجية الاستثمار العقاري قصيرة الأجل على الأرباح الفورية خلال فترة زمنية قصيرة. عادة ما يكون هذا في غضون 5 سنوات.

الإيجابيات والسلبيات

يمكن أن يكون الاستثمار قصير الأجل أمرًا مثيرًا لأنه من الممكن جني الكثير من المال بسرعة. إلا أن هذا النوع من إستراتيجية الاستثمار محفوف بالمخاطر أيضًا، خاصةً إذا لم يكن لديك فهم بنسبة 100٪ للأرقام.

نصائح للنجاح

  • فهم توقيت السوق: تحتاج إلى الدخول إلى السوق في الوقت المناسب تمامًا ثم الخروج قبل انخفاض الأسعار.
  • اغتنام الفرصة: يجب عليك البحث والتخطيط لإيجاد فرصة لشراء عقار ستزداد قيمته سريعًا ولا يزال مرغوباً به في غضون بضعة أشهر أو سنوات تالية.

ثانياً: الاستثمارات العقارية طويلة الأجل

تركز إستراتيجية الاستثمار العقاري طويلة الأجل على الأرباح طويلة الأجل على مدار فترة زمنية طويلة. عادة حوالي 10 سنوات.

الإيجابيات والسلبيات

قد لا يكون الاستثمار طويل الأجل مثيرًا وسريعاً، لكنه غالبًا ما يكون أكثر ربحية على المدى الطويل.

نصائح للنجاح

  • كن على استعداد للانتظار: أعظم الأصول في الاستثمار طويل الأجل هو الوقت. إذ إن أساس تحديد الربح هو مقدار الوقت الذي ترغبه في الانتظار.
  • الصبر: تعد الاستثمارات طويلة الأجل أقل خطورة بطبيعتها. لذلك كلما أمكنك التمسك بممتلكاتك (طالما كان استثمارًا حكيماً من البداية)، كلما زادت الأموال التي يمكنك الحصول عليها.

لماذا استراتيجية التقليب Flipping ليست مربحة كما تعتقد:

واحدة من أكثر الاستثمارات العقارية قصيرة الأجل شعبية هي التقليب المنزلي. تركز هذه الاستراتيجية على ما يلي:

  • شراء منزل
  • تحديثه / تحسينه
  • بيعه (آملين) بأكثر مما تم إنفاقه عليه

استراتيجية التقليب ليست براقة كما قد يبدو للوهلة الأولى. إذ إن أكبر خطأ يرتكبه الناس هو عدم فهم تكلفة التقليب.

إليك مثال بسيط بأرقام افتراضية:

شخص يريد الاستثمار في العقارات لكسب المال بسرعة. لذلك قام ببعض الأبحاث ووجد منزلاً مناسباً واشتراه مقابل 80،000 دولار. بعد ثلاثة أشهر من التجديدات والإصلاحات للمنزل وشهر واحد لعرضه في السوق تم بيع المنزل مقابل 100000 دولار. يبدو كما لو أن صاحب المنزل حقق 20 ألف دولار في 4 أشهر. هذا جيد أليس كذلك؟ لا ليس كذلك.

دعنا نلقي نظرة أعمق على الأرقام:

سعر البيع: 100،000 دولار.

سعر الشراء الأولي: 80،000 دولار.

التكاليف الختامية: 1000 دولار

الرهن العقاري (× 4 أشهر): 3000 دولار

الضرائب العقارية (× 4 أشهر): 1500 دولار

تكاليف التجديد: 10000 دولار

إجمالي الربح: 4500 دولار

في نهاية المطاف حقق صاحب البيت حوالي 1125 دولارًا شهريًا فقط.

مغزى القصة: يمكن أن يكون التقليب في المنازل مربحًا، لكن هذا ليس هو الحال عادة.

لماذا الاستثمارات العقارية طويلة الأجل أكثر ذكاء:

في أي بلد ترغب بالشراء فيه تكون الاستثمارات قصيرة الأجل محفوفة بالمخاطر، ويكون الاستثمار طويل الأجل آمنًا وذو فوائد. أعظم الأصول في الاستثمار طويل الأجل هو الوقت. كلما زاد وقت الاستثمار قلّت المخاطر المرتبطة به. أحد أسباب ذلك بسيط وهو التضخم. كل عام تصبح الأشياء أكثر تكلفة وهذا ينطبق أيضًا على أسعار المنازل.

شيء واحد يجب مراعاته عند اختيار استراتيجية طويلة الأجل هو التكاليف الأولية. تتضمن تكاليفك الأولية لشراء منزل تكاليف العمولات والضرائب المدفوعة مقدمًا والتأمين ومصاريف الرهن العقاري وتكاليف التجديد إذا لزم الأمر. معظم هذه المدفوعات ستحدث في السنة الأولى وتعتبر رسوم لمرة واحدة. بالنظر إلى ذلك قد لا تحقق ربحًا كبيرًا في السنة الأولى، في حين إذا أمكن الانتظار لبضع سنوات، فإن الاستثمار طويل الأجل سوف يحقق ربحًا أكبر بكثير.


شارك هذا الموضوع مع أصدقائك!


اطلب استشارة عقارية مجانية

مشاريع عقارية مميزة

مقلات ذات صلة