تواصل معنا

مدينة يلوا .. درّة بحر مرمرة

مدينة يلوا .. درّة بحر مرمرة
تاريخ النشر: 2019-06-25 التصنيف: مناطق وبلديات تركية

تعتبر يلوا (يالوفا) من المدن السياحية الجميلة في تركيا ويزورها سنوياً عدد كبير من السياح من جميع أنحاء العالم، ويرجع هذا لكونها ذات مناظر طبيعية خلابة، وأيضاً لاحتوائها على حمامات معدنية معروفة عالمياً بقدرتها الشفائية العالية، مثل حمامات ترمال المعدنية وحمامات ارموتلو المعدنية، وهي تعتبر أكبر مركز للشفاء في تركيا والشرق الأوسط.

موقع مدينة يلوا:

تقع مدينة يلوا في الجزء الشمالي الغربي من تركيا في منطقة مرمرة، وتقع بين مدن اسطنبول وبورصة وكوجالي، وترتفع عن سطح البحر حوالي 20 متراً فقط، وتمتاز بجوها المعتدل صيفاً وشتاءً، وتمتاز بشاطئها الطويل الممتد على طول المدينة مع مجموعة كبيرة من المطاعم والكافيهات على طول الشاطئ. 

سكان مدينة يلوا:

يبلغ عدد سكان مدينة يلوا حوالي 200 ألف نسمة، ويتميز سكانها بطبيعتهم الودودة وحسن تعاملهم مع الزوار.

اقتصاد مدينة يلوا:

ويعتمد اقتصاد مدينة يلوا بالدرجة الأولى على السياح والوافدين إلى المدينة الراغبين بالتجوال فيها والاستفادة من مياهها المعدنية ذات القدرة العلاجية الكبيرة بشكل طبيعي.

الجالية العربية في مدينة يلوا:

تعتبر الجالية العربية في مدينة يلوا من أكبر الجاليات الأجنبية في المدينة، حيث أصبح العرب يتجهون إلى شراء العقارات في تركيا والتملك فيها، من أجل قضاء عطلة الصيف والاستمتاع بجوها المعتدل ومناظرها الخلابة، ويجد السكان العرب في المدينة ترحيباً كبيراً من سكانها الأتراك وراحة في الحصول على الخدمات المختلفة.

المعالم التاريخية والسياحية في مدينة يلوا:

تُظهر البقايا الأثرية التي عُثر عليها أن تاريخ الاستيطان في يلوا يعود إلـى 3000 قبل الميلاد، ووقعت تحت سيطرة الحثيين عام 2000 قبل الميلاد ثم خضعت لسيطرة الفريج عام 1200 قبل الميلاد ولسيطرة الكيمرللار عام 700 قبل الميلاد ومن بعدها دخلت تحت سيطرة البثيين،
وسيطر عليها الرومان عام 74 قبل الميلاد، وبقيت في القسم البيزنطي بعد انقسام الإمبراطورية الرومانية إلى شرقية و غربية، فتحها العثمانيون عام 1303وبناءً على أمر من مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك تم ربطها بمدينة اسطنبول عام 1930م.
- التن اوفا: وتقع على حافة في يلوا، فيها آثار تاريخية قديمة مثل الحمامات وقنوات المياه وقلعة يعود تاريخ بنائها إلى أحقاب مختلفة.

- جنارجك: تقع على بعد 17 كم من يلوا، وكانت تدعى في عهد البيزنطيين كيو أي مدينة الهواء النقي، تعتبر من المناطق السياحية الهامة لاحتضانها غابات كبيرة وشواطئ وفنادق ومراكز إقامة بالإضافة لآثار تاريخية يعود تاريخها للدولة البيزنطية والدولة العثمانية.

- شيفتلي كوي: يمتد تاريخ بلدة جيفتلي كوي لعصور قديمة للغاية، وهي واقعة على مسافة 4 كم من يلوا، وشهيرة بشواطئها وأماكن الاصطياف والمخيمات، وقد تم العثور على بقايا تاريخية هامة ورسومات في المنطقة تعود إلى العصر الهيلانيستيكي والبيزنطي، ورسوم منحوتة تعود للقرن الأول أو الثاني تصور القائد الروماني فيلوتيميس، وفي القرن الرابع بعد الميلاد كانت تدعى باسم بيلاري، أصبحت في عصر الإمبراطور البيزنطي جوستيانيوس مركز اصطياف مما اكسبها أهمية خاصة في تلك الحقبة.

- متحف قصر كمال أتاتورك: تم بناؤه عام 1929 ويعد واحداً من النماذج القديمة لفن العمارة في بداية إعلان الجمهورية.

- القصر المتحرك: ويقع القصر في مزرعة ميللت على حافة البحر، ويستخدم الآن كمعهد لتطوير النباتات الحقلية، وقد بني تنفيذاً لأمر أتاتورك في 21 أغسطس - آب 1929 بطراز مربع من طابقين باستخدام ألواح خشبية.

- المتحف المكشوف: يعرض الكثير من البقايا التاريخية لحقب مختلفة من المناطق المجاورة ليلوا.

- جوبان كاله: قلعة شيدت بالعصر البيزنطي.

- مجمع هرسك زاده أحمد باشا: تم بناؤه في القرن السادس عشر في قضاء التن اوفا، ويتكون من جامع وحمام وقنوات وخزان مياه..
- جامع رستم باش: بني من قبل القائد رستم باشا في عهد الدولة العثمانية، ولا يزال مفتوحاً للعبادة.

- مصيف اريكلي: يقع على بعد 6 كم من بلدة كوجى دره، وهو المكان المثالي للتمتع بجمال الطبيعة وممارسة هواية تصوير الطبيعة والاستجمام وسط طبيعته الخلابة.
- مصيف دلمجة: يبعد 17 كم عن قرية تشويقة، ويتم الوصول إليه عبر طريق ترابي يغطي مساحات سهلية شاسعة تأخذ الألباب بجمالها غير المعتاد حيث توجد مجموعات كثيفة من أشجار الصنوبر والكستناء والاخلامور والأرز و الحور ومما يزيد من روعة المكان وجود الشلالات بقربه إلى جانب بحيرة ديبسيز كول وهي تعني البحيرة التي ليس لها قاع نظراً لعمقها الشديد.
ويمكن ممارسة رياضة الدراجات الجبلية والمشي في مناطق الغابات الجبلية المحيطة بمحافظة يلوا، و يعد المسار الموجود في مصيف دلمجة من أهم المسارات، أما شلالات صودوشان الواقعة على بعد 8 كم من قرية اوفازبنار فهي مقصد للسياح المحليين والأجانب في أشهر الصيف، أما الطريق الواصل بين أرموطلو ويلوا بمسافة 50 كم هو دعوة للزائر للتعانق مع الطبيعة.

والعديد العديد أيضا من المعالم الشهير:

  • قصر تيرمال اتاتورك
  • قلعة جوبان
  • حمام قورشونلو
  • حمام الوالدة
  • حمامات ارموطلو
  • حمامات ترمال
  • شلال ارنمي
  • شلال جال
  • شلال درة
  • قرية ارتاملي في ارموطلو
  • قرية جوق شدرا

أهم النشاطات المتاحة في محافظة يلوا:

تسلق الجبال (سلسلة جبال صامائلى)، سياحة المخيمات (الثابتة و المتحركة)، صيد الأسماك بالصنارة، السياحة البحرية ورياضة الغطس والصيد بالرماح واستكشاف النباتات والحياة البرية وسياحة الصيد البري والبحري و زيارة المنتجعات الطبيعية في ترمال وأرموطلو

إن تنوع الأقوام التي قطنت محافظة يلوا أكسبها غنىً ثقافياً وتنوعاً تراثياً كبيراً برز من خلال الصناعات اليدوية والملبس والموسيقى و حتى الغذاء، حيث تشكل صناعة سجاد الحرير اليدوي لسكان قرية صوغواوران وصناعة الحلى الفضية اليدوية في قرية غونيي مصدر عيش أساسي، و تصدر البضائع إلى اسطنبول و العديد من الدول الأوروبية،
ويتم تصنيع آلة موسيقية خاصة بهذه المنطقة باستخدام قصب شجر. الاخلامور وجذع شجر الحور تعرف باسم غوموز
لا تنسَ عزيزي الزائر تجربة المأكولات المحلية الطبيعية مثل أكلة بافل، وحساء بابار، وأكلة لوهو شوكيي وتشيربولي و أكلة تاتانغا وتشوبيش، والحلويات الخاصة بالمنطقة
مثل يوبا، سيلوهتو، أما محبواللحوم والأسماك فيمكنهم تناول الأطباق الشهية في المطاعم الموجودة على سفوح المنحدرات و الجبال.

العقارات في مدينة يلوا:

لمن يرغب بالبحث عن شقق للبيع في تركيا، تتوفر العديد من المشاريع الرائعة في مدينة يلوا والتي تتمثل بالمجمعات السكنية وبالفلل الرائعة ذات الإطلالات البحرية والخلابة، وأيضاً موقعها القريب من الطبيعة الساحرة


شارك هذا الموضوع مع أصدقائك!


اطلب استشارة عقارية مجانية

مشاريع عقارية مميزة

مقلات ذات صلة