fixed-form-bg
customers-service-icon

قسم خدمة العملاء

+90 555 160 50 00
fixed-form-bg تواصل معنا

الاستثمار العقاري للعرب في تركيا

الاستثمار العقاري للعرب في تركيا
تاريخ النشر: 2019-06-22 التصنيف: الاستثمار في تركيا

 حسب التقرير الذي أجرته قناة "خبر ترك" مع المديرة العامة لقسم الأملاك والعقارات في بنك التنمية الصناعية التركي، فإن الربع الأول من العام 2019 شهد بيع نحو عشرة آلاف عقارًا للأجانب، ويتصدر المستثمرون العرب بشراء ثلث هذه العقارات تقريبًا، وفي مقدمة الدول العراق والسعودية والكويت. فيمايلي نستعرض ملخصاً عن التقرير الذي تم إجراؤه معها.

ما هي أكثر الجنسيات شراءً للعقارات؟

فمنذ العام 2015 فضّل الكثير من العرب الاستثمار العقاري في تركيا، واشترى المستثمرون العراقيون 21000 وحدة سكنية، ويأتي السعوديون في المرتبة الثانية بـ11000 وحدة، ثم الكويتيون بـ8000 وحدة، ومن بعد العرب يتصدر الروس وخصوصا بسبب شرائهم العقارات في أنطاليا والتي بلغت نحو 7500 وحدة.

ما سبب إقبال العرب على شراء عقار في تركيا؟

ويرجع سبب إقبال العرب من العراقيين وغير العرب مثل الأفغان والإيرانيين على شراء العقارات في تركيا، إلى رغبتهم في الحصول على الجنسية التركية التي تغير شرط الحصول عليها من تملّك عقارٍ في تركيا بقيمة مليون دولار إلى عقار بقيمة ربع مليون دولار فقط، وبالقياس بين الجواز التركي وجوازات بلادهم نجده جاذبًا أكثر.

ما هي المناطق التي يفضل العرب شراء العقارات فيها؟

يقوم المستثمرون العرب في اسطنبول بانتقاء المناطق المناسبة اعتماداً على البعد عن المطار، وحسب قربها من الطرق الرئيسية، وكذلك حسب قربها من ميدان تقسيم، ومن حيث المدن فإن إسطنبول هي الخيار الأول بالنسبة لهم، وبالنسبة للمناطق فمثل بهتشه شهير وإسبرطاكولي، أما خارج إسطنبول فيفضلون أنطاليا ويالوفا وبورصة وأنقرة وطرابزون.

ما  نوع العقارات الذي يفضله المستثمرون في تركيا؟

يفضل المستثمرون الشقق السكنية على البيوت المستقلة والفلل، لأنها أسهل في الشراء ولأن أسعارها مناسبة أكثر في الدفع، وجيدة في البيع ومربحة في حركة التجارة بالعقارات، ويفضلون بالطبع الشقق السكنية التي تقع على مضيق البوسفور أو القريبة منه بشكل عام، وفي مقدمة المستثمرين الذين يفكرون بهذه الطريقة في شراء العقارات القطريون والسعوديون.

وماذا عن تملك العقارات بالنسبة للسوريين؟

ليس بالإمكان أن يتملّك السوريون العقارات في تركيا، لكنهم يستطيعون فعل ذلك من خلال الهويات التركية للأتراك أو من خلال مكاتب وشركات عقارية في تركيا.

في إسطنبول تحديدا في هذه الفترة، أي المناطق يرتفع سعرها؟ وأي المناطق ينخفض سعرها؟

باشكطاش وأتاشهير وقاضيكوي وغيرهم من المناطق الرئيسة والمركزية لا يترفع سعرها، والذي ينتظر ارتفاع أسعارها هذه الفترة قد يكون متفائلا زيادة عن اللازم.

وللأسف أيضاً الأسعار لا تنخفض إلا في ظروف استثنائية مثل وجود ديون واجب تسديدها على مالك العقار فيعرضه للبيع بسعر أقل مما يتسحق، وما عدا ذلك فالسعر غالباً يكون ثابتاً هذه الفترة.

ما نصيحتك؟ الشراء داخل إسطنبول في مناطقها المركزية أم خارج إسطنبول؟

الأفضل أن نفكر أولا ونسأل عدة أسئلة مثل عمر البناء الذي سنشتري فيه وهل هو معرض للسقوط بعد عمر ما أم لا، وإن كان كذلك فما البديل لنا؟ إن أردنا الييع غدًا هل سنجد عائدًا قوياً يدفعنا إلى الشراء اليوم؟

هل من المتوقع حدوث أزمة في العقارات؟

شخصيًا لا أتوقع حدوث أزمة، لأن المستثمرين يسددون المستحقات بشكل منتظم وبالتزام، كما أنهم لا يندفعون في الشراء ثم الغرق في الديون.


شارك هذا الموضوع مع أصدقائك!


اطلب استشارة عقارية مجانية

مشاريع عقارية مميزة

مقلات ذات صلة