fixed-form-bg
customers-service-icon

اطلب استشارة عقارية

+90 555 160 50 00
fixed-form-bg تواصل معنا

مؤشرات قوية على تطور الاقتصاد التركي

مؤشرات قوية على تطور الاقتصاد التركي
تاريخ النشر: 2020-02-07 التصنيف: شؤون اقتصادية تركية

عانت الدولة التركية في الفترة الماضية من التقلبات الاقتصادية القاسية، والتي تم التغلب عليها عبر حزمة كبيرة من الإجراءات والإصلاحات التي أُعلنت من قِبل الإدارة الاقتصادية، حيث تم فيها رفع سوية التطور الداخلي والتغلب على المخاطر الخارجية. كما تم فيها جذب رؤوس الأموال إلى البلاد من خلال قانون منح الجنسية التركية للمستثمرين الأجانب وتشجيعهم على الاستثمار في تركيا أو شراء عقار في تركيا.

نظرة اقتصادية سريعة على العام المنصرم:

شهدنا في النصف الثاني من عام 2019 وبداية 2020 خفض أسعار الفائدة عدة مرات من قبل البنوك المركزية بهدف دعم الاقتصاد، وبالتالي المؤسسات الدولية عدلت من توقعاتها حول ارتفاع معدل النمو، حيث توقّع صندوق النقد الدولي معدل نمو 3% بدلا من 2.5%، ترافق ذلك مع انخفاض نسبة التضخم في تركيا نتيجة تخفيض نسبة الفائدة من 24% حتى 10.56%. وما يعزز المكانة الاقتصادية أيضاً هو انخفاض حجم الدين العام بالبلاد.

في السنة الأخيرة حدث ما يلي:

· انتقل الاقتصاد من التقلص إلى النمو.

· شهدت الدولة التركية أرقاماً قياسية في الصادرات.

· فائض في الحساب الجاري والميزان التجاري لأول مرة منذ 17 عاماً.

تصريحات "البيرق" القوية حول البرنامج الاقتصادي الجديد:

صرح وزير الخزانة والمالية التركي "براءات البيرق" حول هدف البرنامج الاقتصادي الجديد لخفض نسبة التضخم في أعوام 2020 – 2021 – 2022 لتصل الى ما دون 5%.

حيث جاءت الخطة على الشكل التالي:

  • هدف تخفيض نسبة التضخم للأعوام 2020 – 2021 – 2022 على النحو التالي: بالترتيب 8.2% - 5.4% - 4.9%.

  • بالإضافة إلى أن هنالك خطة لخفض نسبة البطالة، إلى 11.8% في عام 2020 وإلى 10.6% في عام 2021 وإلى 9.8% في عام 2022.

  • بيد أن التوقعات لخفض نسب الفائدة تراوحت بين 9% و10.5% خلال عام 2020.

إحصاءات 2019:

أعلنت هيئة الإحصاء التركية، أن صادرات الدولة التركية حققت رقماً قياسياً خلال العام الماضي 2019 حيث بلغت أكثر من 171 مليار دولار، جاء ذلك في تقري أعدته هيئة الإحصاء التركية بالتعاون مع وزارة التجارة، حيث شاركت بيانات عن حجم التجارة الخارجية للعام 2019.

ووفق التقرير فإن:

  • الصادرات التركية حققت نسبة زيادة 2.1% عام 2019 مقارنة بالعام الذي سبقه مسجلة رقماً قياسياً بلغ 171 مليار و531 مليون دولار بعد أن كانت 36 مليارا في 2002.

  • بينما تراجع حجم الواردات التركية عام 2019 بنسبة 9.1% مقارنة بعام 2018، مسجلة 201 مليار و705 مليون دولار.

  • ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي في البنك المركزي التركي إلى أكثر من 100 مليار دولار.

وكانت الحكومة التركية قد قدمت دعماً للشركات والمصدرين الأتراك بقيمة 540 مليون دولار خلال عام 2019 وهو أعلى مبلغ لدعم الصادرات في تاريخ البلاد، متعهدة في الوقت نفسه بزيادة الدعم إلى 640 مليونا خلال عام 2020.

تصنيف تركيا عالمياً:

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تعهد بمواصلة العمل والسعي الحثيث من أجل النهوض بتركيا والوصول بها إلى قائمة أقوى عشر دول اقتصادية في العالم، وتحتل تركيا حالياً المرتبة 16 من حيث القوة الاقتصادية على مستوى العالم.

ينبغي الإشارة إلى أن تركيا صنفت في المرتبة السابعة عالمياً من حيث افضل البلدان للعيش والعمل حسب مجموعة HSBC HOLDING.

خلاصة القول:

  • تركيا الآن في مراحل القوة المتزايدة على طلب السوق الداخلية والخارجية للمنتجات المحلية.

  • تركيا الآن تسعى لتخفيض معدلات الفقر ورفع مستوى دخل الفرد.

  • تركيا الآن في أوج التقدم العلمي والعسكري والصناعي (الملابس والمنسوجات والصلب والسيارات، بالإضافة إلى المعادن مثل النحاس والحديد والزئبق)، وفي أوج التطور الزراعي والتقني والصحي والبنية التحتية والمراكز الخدمية.


شارك هذا الموضوع مع أصدقائك!


اطلب استشارة عقارية مجانية

مشاريع عقارية مميزة

مقلات ذات صلة