تواصل معنا

انخفاض فجوة الحساب الجاري التركي في أبريل

انخفاض فجوة الحساب الجاري التركي في أبريل
تاريخ النشر: 2019-06-14 التصنيف: شؤون اقتصادية تركية

نقلاً عن صحيفة يني شفق التركية، فقد أعلن البنك المركزي التركي أن فجوة الحساب الجاري التركي انخفضت بنسبة 76٪ في أبريل من هذا العام. حيث سجل رصيد الحساب الجاري عجزًا بقيمة 1.3 مليار دولار والذي تحسّن عما كان عليه من عجز بلغ 5.6 مليار دولار في نفس الشهر من العام الماضي.

تغير العجز بالأرقام الرسمية:

كشفت الأرقام الرسمية أيضاً أن العجز المستمر في البلاد لمدة 12 شهراً بلغ 8.6 مليار دولار. وقال البنك المركزي: "هذا التطور في الحساب الجاري يُعزى بشكل رئيسي إلى انخفاض قدره 3.65 مليار دولار في عجز السلع مسجلاً صافي تدفق خارجي قدره 1.84 مليار دولار".

وأرجع هذا الانخفاض إلى انخفاض العجز في الدخل الأولي بمقدار 263 مليون دولار ليصبح 1.24 مليار دولار، وكذلك زيادة قدرها 401 مليون دولار في فائض الخدمات ليصبح 1.73 مليار دولار.

وأشار إلى أن الذهب والطاقة المستبعدة من الحساب الجاري قد حققت فائضاً قدره 2.34 مليار دولار، على عكس العجز البالغ 1.58 مليار دولار قبل عام.

وأضاف البنك المركزي أن بند السفر الذي يعتبر من الخدمات قد سجل تدفقات صافية بلغت 1.15 مليار دولار في أبريل، بزيادة قدرها 144 مليون دولار على أساس سنوي.

في العام الماضي سجل رصيد الحساب الجاري عجزًا بلغ حوالي 27.6 مليار دولار والذي تحسّن عن المقدار الذي كان عليه وهو حوالي 47.5 مليار دولار في عام 2017. كان هذا الرقم هو الأدنى منذ عام 2009، في حين أن أعلى عجز سنوي في الحساب الجاري التركي خلال العقد الماضي قد شوهد في عام 2011، حيث بلغ 74.4 مليار دولار.

يستهدف البرنامج الاقتصادي الجديد للبلاد ، الذي تم الإعلان عنه في سبتمبر الماضي، نسبة عجز الحساب الجاري إلى الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.3٪ هذا العام.

الإصلاحات الهيكلية المتوقع أن تسهم في الاقتصاد:

أكد نيل أولباك، رئيس مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية في تركيا (DEIK) ، أن وضع الانتخابات المحموم في البلاد أبقى على جدول أعمال تركيا في السنوات الأخيرة على حاله، وعليه ينبغي على تركيا التركيز على التنمية والإصلاحات. وأوضح قائلاً: "إننا سنعمل على تشكيل نمو مستدام ومتوازن واقتصاد متين بجعل المزيد من المنتجات عالية الجودة". وأضاف أولباك: "نتوقع أن تسهم الإصلاحات الهيكلية في الاقتصاد".

وقال سيمون كاسلوفسكي، نائب رئيس جمعية الصناعة والأعمال التركية (TUSIAD) ، إن أولوية تركيا هي خفض معدل التضخم إلى مستوى مكون من رقم واحد لتوفير الاستقرار المالي. وأكد على أن تركيا اقتصاد مفتوح وعليها أن تحقق المزيد من التجارة وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية لدعم عجلة الاستثمار في تركيا.

وقد سلّط الضوء في كلامه على الحاجة إلى إجراء إصلاحات في المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية في تركيا ، وقال كاسلوفسكي إن تعزيز المؤسسات وتطوير قطاع التأمين وزيادة الشفافية في المالية العامة ، بالإضافة إلى زيادة التغطية المالية ومكافحة الاقتصاد السري هي أمور مهمة لتحقيق الاستقرار المالي.

توقع وصول تركيا إلى أهدافها حتى الانتخابات المقبلة:

وقال عبدالرحمن كان، رئيس رابطة الصناعيين ورجال الأعمال المستقلين (MUSIAD): "فيما يخص عالم الأعمال، نتمنى أن تركز تركيا على الاستقرار المالي والتنمية حتى الانتخابات المقبلة". وأضاف أن الإصلاحات الاقتصادية والإنتاج والاستثمارات والصادرات تعد قضايا مهمة في هذه الفترة.

وقال إسماعيل جول، رئيس جمعية المصدرين الأتراك (TIM)، إن تركيا ستقضي الفترة المقبلة بالتركيز على إجراء إصلاحات وزيادة الصادرات. وأكد قائلاً "أعتقد أن بلادنا ستنجح في تحقيق أهدافها في نهاية فترة الأربع سنوات ونصف السنة".


شارك هذا الموضوع مع أصدقائك!


اطلب استشارة عقارية مجانية

مشاريع عقارية مميزة

مقلات ذات صلة